74 دولة مدعوة للمشاركة في مؤتمر دعم القدس

أكد السفير محمد صبيح الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة في الجامعة العربية alt.. أنه تم قطع شوط كبير في التحضير لمؤتمر " دعم القدس " الذي تستضيفه دولة قطر أوئل شهر فبراير المقبل مشيرا إلى أن تم توجيه الدعوة للرئيس الفلسطيني محمود عباس ووزراء الخارجية العرب وسياسيين وخبارء معنيين بملف القدس من /74 / دولة للمشاركة في المؤتمر.

وقال صبيح في تصريح له إن أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى ورئيس وزراء قطر ووزير خرجيتها الشيخ حمد بن جاسم وجها الدعوة لوزراء الخارجية العرب والرئيس الفلسطيني محمود عباس للمشاركة في مؤتمر القدس الذي قررته قمه سرت الليبية العادية الأخيره.

وأضاف صبيح المنسق العام للمؤتمر في تصريح له اليوم أن المؤتمر يتميز أيضا بوجود مشاركة واضحة من قبل علماء دين مسلمين ورجال دين مسيحيين ويهود لإظهار السمة السمحة والمتسامحة للقدس وأنها لكل الأديان وليست يهودية كما تدعي إسرائيل.

وأشار صبيح إلى أنه بعد أن أعلنت واشنطن فشلها في العمل على وقف الاستيطان الإسرائيلي مطلوب العمل أكثر في الساحة الأميركية أضعاف ما يبذل في أي مكان آخر وعلى مستوى الشعب الأميركي البيئة تسمح بذلك على الرغم مع وجود تأثير واضح للجماعات المؤيدة لإسرائيل.

وذكر أن المؤتمرات السابقة كانت توجه لمخاطبة أنفسنا والمؤتمر المقرر عقده بداية الشهر المقبل في الدوحة لدعم القدس مختلف لأنه موجه للآخر ولذلك هو بحاجة لتركيز وعناية كبيرين ومن هنا وضعنا أطرا للتحرك بما يضمن حشد التأييد الواسع بما يخدم أهدافنا، ويعزز رسالتنا الموجهة للآخر والتي تظهر حجم اختراق إسرائيل للقانون الدولي ولاتفاقيات جنيف ومباديء حقوق الانسان.

وحول مساهمة المؤتمر في خدمة واقع القدس في ضوء ما تشهده المدينة من عمليات تهويد غير مسبوقة .. قال صبيح إن المؤتمر مقر من قبل القمة العربية في سرت ويراد منه أن يكون موجها للآخر " غير العرب " بمعنى أن هناك عددا كبيرا من المؤتمرات بشأن القدس وكانت وحول مساهمة المؤتمر في خدمة واقع القدس في ضوء ما تشهده المدينة من عمليات تهويد غير مسبوقة .. قال صبيح إن المؤتمر مقر من قبل القمة العربية في سرت ويراد منه أن يكون موجها للآخر " غير العرب " بمعنى أن هناك عددا كبيرا من المؤتمرات بشأن القدس وكانت تخاطب العربي أو المسلم وهذا مؤتمر مختلف لأنه يخاطب الآخر.

وذكر بأن للمؤتمر آلية متابعة ليتم الاستفادة من الكم الذي شارك فيه، بالاستعانة بجهد السفراء العرب وسفراء الجامعة العربية في الخارج وصولا لوضع آلية للتحرك لدعم الموقف الفلسطيني في الدول الغربية وكشف مخاطر السياسة الإسرائيلية.

وأوضح صبيح أن دولة قطر قدمت كل ما من شأنه إنجاح المؤتمر .. وقال إن هذه الدولة جاهزة لعقد مؤتمرات على أعلى مستوى وكان لنا تجربة ناجحة معها في القمة العربية كما ذهبنا إلى الدوحة للمشاركة في مؤتمرات كبيرة من ضمنها مؤتمر مؤسسة القدس الدولية والمهم أن عدد المشاركين في هذه الفعاليات كان كبيرا جدا وقطر متعاونة وتبذل قصارى جهدها لإنجاح هذا المؤتمر وتمكينه من تحقيق أهدافه المرجوة

وام

 

ملف الاعتقال السياسي

اليوم في صور

In order to view this page you need Flash Player 9+ support!

Get Adobe Flash player